الأربعاء , 12 ديسمبر 2018
أولئك الذين جندوا كل طاقاتهم ووسائلهم للدعاية لمهرجان موازين عليهم المحافظة على متابعتهم الإعلامية – الخاصة جدا- ، لكننا ندرك أن جبنهم وتبعيتهم العمياء لن تسمح لهم بالنبش في الحدث المأساوي الذي عرفه المهرجان حيث لقي 11شخصا حتفهم جراء تدافع ناتج عن سوء في التنظيم . مقتل المواطنين لايمثل بالنسبة لهم سوى حدثا عابرا لايستحق أدنى اهتمام . لذلك تراهم لايخصصون له سوى فترة زمنية قصيرة في نشراتهم وأخبارهم المصابة بمرض الكساح الإعلامي .

اختلال الموازين المغربية