الأربعاء , 13 ديسمبر 2017

قضايا المجتمع

عَازل طِبِيّ..

لا زلت أتعجب من إصرار بعض المتدخلين في ميدان محاربة السيدا، داء فقدان المناعة المكتسبة، التركيز على ضرورة استعمال العازل الطبي لدى المصابين أو المعافين من هذا الداء الفتاك، رغم أن هذه الدعوات أطلقت منذ زمن والمرض يزيد في الانتشار.. أكمل القراءة »

عصابة “20 فبراير”

في زحمة الأحداث التي يشهدها المغرب هذه الأيام، تسابقت وسائل الإعلام لتغطية أدق تفاصيل جنازة الشيخ عبد السلام ياسين، بعض الصحفيين تساءل إن كانت الجماعة ستعيش بعد موت الشيخ وآخرون بحثوا عن عدد أمتار الكفن والمكان الذي تم فيه شراء الثوب الأبيض الذي لف فيه جثمان الراحل. أكمل القراءة »

لو كنت إخوانيا لشعرت بالقلق

لا يخامرنا أدنى شكّ في أن مشروع الدستور المصري المطروح على الاستفتاء في جولتيه الأولى والثانية سيفوز بالأغلبية، ولكنني لو كنت «إخوانيا» وبعد الاطلاع على نسبة المشاركة في الجولة الأولى (33 في المائة) ونسبة التأييد (56 في المائة) لشعرت بالقلق الشديد. أكمل القراءة »

مغرب أنفكو مرة أخرى

‎مضت قرابة ست سنوات على نشر أول خبر عن فاجعة وفاة أطفال قرية أنفكو الستة والعشرين، هناك بالأطلس المتوسط، ب”المغرب غير النافع”، كان “البرد” هو السبب الرئيسي بحسب إفادات حقوقيين، أما السلطات المسؤولة فقد نفت ذلك حينها، لكن الذي لم ينتفي هو خبر وفاة أطفال أنفكو مع خريف كل سنة للأسف. ‎ أكمل القراءة »

الثقافة في خدمة السياحة

لا أحد يمكنه، اليوم، أن يقدم تفسيرا واضحا لما فعلته الدراما التركية في العالم العربي، ومنه المغرب، لكي تجعل الجميع معجبا ومفتونا بكل ما هو تركي. الملابس، ديكور المنازل، الغطاء الأنيق على الطاولة، الستائر الملونة،.. وجعلت الكثيرين لا يترددون في تجهيز حقائبهم والذهاب إلى تركيا، وإسطنبول بالأخص، وجعلت آخرين يتمنون لو يزورونها ولو مرة واحدة في حياتهم. لقد تحول الإعجاب ... أكمل القراءة »

أحزان أنثوية

لا يمكن أن تنمحي من ذاكرتي صور بعض النساء في أسرتي، وأنا ما أزال بعدُ طفلة صغيرة، حين كن يجتمعن كل عشية، رفقة القريبات أو الجارات، على مائدة شاي وعلى إيقاع أي أغنية طويلة تواكب تلك الثرثرة التي كانت طقسا يوميا يحكين فيه قصصا يلفها الحزن من كل جانب.. تكون فيها الذكريات المستحضرة عمن غادروا الحياة عذرا معلنا للإسهاب في ذرف الدموع من أجل أحزان خفية. كنت أعرف أنني سأغادر البيت متوجهة إلى المدرسة وأنني سأجدهن عند الرجوع منها في نفس الوضعية، ينتقلن من حكاية إلى أخرى ومن ذكرى إلى أخرى دون ملل. لكن المثير في هذه الساعات الممتدة أن ذلك الحزن قد يتحول، في أي لحظة، إلى وصلة مباغتة من الفرح. وكنت أندهش من هذا القفز المنظم والمفاجئ من حالة الكآبة إلى حالة البهجة دون سابق إنذار؛ لكنني، الآن، أدرك جيدا أن كل ذلك لم يكن سوى فسحتهن البسيطة، لبكاء حياة لم يخترنها وللاغتسال من متاعبهن النفسية المزمنة. أكمل القراءة »

مشروعية مساءلة رموز الفساد

الفساد يطرح مشاكل و مخاطر كبيرة على استقرار المجتمعات و امنها مما يقوض مؤسسات الديمقراطية و قيمها و القيم الاخلاقية و العدالة ،و يعرض التنمية المستدامة و سيادة القانون للخطر كما يؤدي الفساد الى خلخلة القيم الاخلاقية و الى الاحباط و انتشار اللامبالاة و السلبية بين افراد المجتمع و بروز التعصب و التطرف في الاراء و انتشار الجريمة كرد فعل لانهيار القيم و عدم تكافؤ الفرص. أكمل القراءة »

الغش والظلام ومصباح بنكيران

لم يكن الأمريكي توماس أديسون يعتقد، باكتشافه أول مصباح كهربائي في 1879، أن «الضو» سيصير في السنوات التي ستلي اكتشافه أغلى من آبار البترول، وأن المصباح الذي صنعه كلعبة... سيتحول إلى كابوس لبسطاء المواطنين الذين، بعد أن كانوا يضيئون منازلهم بالشموع، أصبحوا يقترضون ويبيعون أغراضهم وينتظمون في الطابور في انتظار دورهم لأداء فواتير الكهرباء لصالح الأجانب الذين اكتشفوا أن أحسن شيء يسهل بيعه للمغاربة هو «الضو». أكمل القراءة »

من أوراق المراهقة

لا أظن أن كتب علم النفس والتحليلات العلمية الكثيرة التي خصصت لتفسير مرحلة المراهقة قادرة وحدها على جعلنا أكثر تفهما لسلوك المراهقين، أو قد تكون مقنعة بالقدر الذي قد يجعل الآباء والمربين يتحملون المزاج الصعب والمتقلب للمراهقين والمراهقات؛ فأحسن طريقة لجعل مواقفنا تجاههم أكثر ليونة، في نظري، هي أن نحضر صورا لنا في نفس ذلك العمر ونتفحصها، ذلك أننا سنفاجأ حتما بالطريقة الغريبة التي كنا نختار بها ألوان وأشكال ما نلبسه؛ كما يمكن أن نلقي نظرة على ما كانت تخطه أناملنا على صفحات كتاب المذكرات أو ما كنا نرسمه ونلصقه على الجدران.. لنكتشف أننا لا نختلف كثيرا عن هؤلاء المراهقين المعاصرين الذين ننتقدهم اليوم باستمرار. أكمل القراءة »

لا طوفان، ولا أمطار إسلامية

أنصاف الحقائق أخطر من الكذب أو الباطل في العمل السياسي كما في أي سلوك بشري بشكل عام، لذلك يجب أن نكف عن وصف ما حدث يوم 25 نونبر الماضي بـ "الطوفان" الإسلامي، أو "الأمطار الإسلامية".. إن كل شيء كان متوقعاً منذ زمن بعيد.. الشيء الوحيد الذي لم يكن متوقعاً هو أن يحافظ حزب الاستقلال على مركز متقدم رغم التجربة الحكومية التي تحمل مسؤوليتها والتي قيل فيها ما لم يقله مالك بن أنس في "الخمْر"، بل إن أبرز الوجوه التي نالت حظها القاسي من النقد تعود بقوة إلى البرلمان: أقصد ياسمينة بادو المرأة الحديدية وكريم غلاب صاحب المدونة التي كادت تصيب المغرب أكثر من مرة بحادثة سير.. وثاني مفاجأة كانت احتلال حزب الأصالة والمعاصرة مرتبة متقدمة على حزب الاتحاد الاشتراكي، هل الأمر مرتبط بمقاطعة جزء كبير من اليسار للعملية الانتخابية، في الوقت الذي كان يعتبر فيه حزب القوات الشعبية دخول باقي شتات اليسار المنافسات الانتخابية مزاحمة له على نفس الهيئة الناخبة. أكمل القراءة »

Welcome مدونات قلمي المغربية – Qalami.Net

تسجيل الدخول

هل فقدت كلمة مرورك؟

التسجيل في هذا الموقع

Join

Join us as we spread the word.