الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017
بعد أسبوع من الآن، سوف تدخل البشرية بأسرها مرحلة تاريخية غير مسبوقة يسودها سؤال واحد هو: كيف يمكننا أن نواصل العيش بعد نهاية العالم؟ نعم، فمن المتوقع أن يكف عالمنا عن الوجود تماما يوم الجمعة المقبل، وذلك بناء على حسابات فلكية دقيقة جاءت في تقويم شهير لحضارة المايا الغابرة، ويؤمن بصدقها مئات الملايين من الناس المنتشرين عبر العالم،

ماذا بعد نهاية العالم؟

مصطفى المسناويبعد أسبوع من الآن، سوف تدخل البشرية بأسرها مرحلة تاريخية غير مسبوقة يسودها سؤال واحد هو: كيف يمكننا أن نواصل العيش بعد نهاية العالم؟

نعم، فمن المتوقع أن يكف عالمنا عن الوجود تماما يوم الجمعة المقبل، وذلك بناء على حسابات فلكية دقيقة جاءت في تقويم شهير لحضارة المايا الغابرة، ويؤمن بصدقها مئات الملايين من الناس المنتشرين عبر العالم، على رأسهم مجموعة قررت الاعتصام بإحدى قرى جنوب شرق فرنسا (قرية بوكراش) على أساس أنها (أي القرية) هي المنطقة الوحيدة في العالم التي لن يطالها الفناء، لولا أن بلدية المدينة بادرت مؤخرا إلى إصدار قرار بمنع قدوم أي «سائح» إليها طيلة فترة تمتد من أسبوعين قبل النهاية المنتظرة إلى ما بعدها بأسبوع.

والواقع أن نهاية العالم المقبلة (وهي النهاية الرابعة والثمانون بعد المائة التي يعلن عنها منذ انهيار الإمبراطورية الرومانية) ليست مستبعدة تماما، حيث تكاثرت التحليلات والتنظيرات حولها في الآونة الأخيرة إلى حد يكاد يخنق رواد الإنترنيت عبر العالم، ومنها تحليل طريف يقول صاحبه، الذي تقدمه بعض المواقع باعتباره «خبيرا» (دون أن توضح في أي مجال: ربما في نهاية العالم أو نهاياته) إنه يكفي، «قياس الخير»، أن تتوقف الكهرباء عن العمل عبر العالم لبضعة أشهر لكي تنتهي الحياة بالنسبة إلى مئات الملايين من سكان كوكبنا التائه في الفضاء السرمدي اللامتناهي.

لقد تحولت الكهرباء -حسب هذا «الخبير»- إلى أساس لا غنى عنه للحياة المعاصرة، علما بأن المقصود بذلك ليس الاعتماد عليها في الإنارة وإنما في شؤون أكبر وأخطر من قبيل العمليات البنكية الكبرى وأنشطة البورصة وحماية البنوك والمخازن والشركات الكبرى العابرة للقارات وأنظمة المراقبة الأرضية والجوية وكاميرات الشوارع وشبكة الإنترنيت، علاوة على الحواسيب المنزلية والمحمولة وكل التجهيزات المنزلية، من أجهزة تكييف وأجهزة تصبين وثلاجات وخلاطات ومطابخ وشاشات تلفزيون وأجهزة لقراءة الأقراص المضغوطة المسموعة والمسموعة المرئية، إلى غير ذلك…

بالتالي، فإن توقف المحطات الكبرى المولـّدة للكهرباء عن العمل لفترة طويلة نسبيا (بفعل أمواج كهرطيسية صادرة عن أحد الانفجارات الشمسية القوية، وهذا ممكن تماما) سوف يؤدي إلى موت الناس من شدة البرد في البلدان الباردة ومن شدة الحر في البلدان الحارة، مثلما ستنجم عنه عودة حتمية إلى الهمجية بفعل سقوط منظومات التواصل (بواسطة أجهزة الراديو أو الهاتف) وأنظمة الحماية (من كاميرات حراسة وغيرها) مع ما يصاحب ذلك من غياب للأمن والاستقرار. ولنتصور كيف ستصبح حياة المجتمعات التي تعودت على التواصل عبر «السكايب» و»التويتر» و»الفايسبوك» باعتباره طريقة جديدة للعيش حين يجد أفرادها أنفسهم محرومين من «مخدّرهم» المفضل: الإنترنيت!

لكن المثير في الأمر -يقول «الخبير» المذكور- أنه حتى لو افترضنا أن محطات توليد الكهرباء سوف يتم إصلاحا وتعود إلى العمل بعد بضعة أشهر على إتلافها، فإن البشر سيكونون قد تحولوا إلى واحد من اثنين: إما موتى بفعل عدم قدرتهم على التكيف مع قساوة الطبيعة، أو همج لا يعرفون كيفية التعامل مع الاختراعات المعاصرة التي ستتحول لديهم ولدى الأجيال المقبلة إلى ألغاز يتعذر حلـّها (لن يعرف أحد منهم، مثلا، كيفية تشغيل أجهزة التلفزيون أو الأقراص المضغوطة ولا لأي شيء تصلح أصلا)، وبالتالي يقذف بها إلى دائرة النسيان، بانتظار إعادة الدورة وبدء الحضارة من جديد.

من هنا أهمية السؤال الوجودي والميتافيزيقي في آن: كيف يمكن للبشرية أن تواصل عيشها بعد نهاية العالم فوق كوكب يدعى (هل سنقول: كان يدعى) الأرض؟ كما قد يقول ذلك «الخبير» في كلام يشبه «الخُبِّير».

Be Sociable, Share!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Welcome مدونات قلمي المغربية – Qalami.Net

تسجيل الدخول

هل فقدت كلمة مرورك؟

التسجيل في هذا الموقع

Join

Join us as we spread the word.