الخميس , 21 سبتمبر 2017

مغرب أنفكو مرة أخرى

عبد المجيد الفرجيمضت قرابة ست سنوات على نشر أول خبر عن فاجعة وفاة أطفال قرية أنفكو الستة والعشرين، هناك بالأطلس المتوسط، ب”المغرب غير النافع”، كان “البرد” هو السبب الرئيسي بحسب إفادات حقوقيين، أما السلطات المسؤولة فقد نفت ذلك حينها، لكن الذي لم ينتفي هو خبر وفاة أطفال أنفكو مع خريف كل سنة للأسف.

كان الزميل حميد السموني، صاحب السكوب وأول من كتب عن ضحايا أنفكو بجريدة “الأسبوعية الجديدة”، المتوقفة عن الصدور، والتي كان يشرف عليها الزميلين سعيد الوزان، وعزيز كوكاس.

‎ ذات مساء ضمن هيئة تحرير “الأسبوعية الجديدة” دبت حركة غير عادية، محمد غبالو سكرتير التحرير، حَجز مُنشيطا عريضا لخبر وفاة أطفال أنفكو في واجهة الصفحة الأولى “التبلويدية”، كُنّا حينها نستعد لإقفال الصفحة الثانية والثالثة للعدد الأخير من سنة 2006، قبيل يوم الجمعة 29 دجنبر عيد الأضحى تاريخ إعدام صدام حسين.

‎لقد وجه الإعلام المحلي حينها (خصوصا المرئي والمسموع) عدساته ومكرفوناته نحو العراق، و”بولفاف” و”الشوا”، بينما وليدات الأطلس كانوا كيتشاوو بالبرد.

‎هنا في أوربا، قريبا من سلسلة جبال الألب يموت الناس بالبرد أيضا، حينما تكون الطبيعة قاسية على غير العادة، وخارج السيطرة البشرية الممكنة، ولكن ليس في صفوف الأطفال الرضع، الذين أضحوا يشكلون الحلقة الأضعف في الأطلس المتوسط، مع حلول نهاية كل خريف، وبداية فصل شتاء جديد.

‎قبل أيام تضاربت الأنباء عن عدد وفيات صبية أنفكو الأبرياء بين ثلاثة أم أربعة… هكذا كانت ولاتزال يد المنون تختطف منا أطفال الأطلس المتوسط بأنفكو بسبب “البرد”، وقساوة الطبيعة، وفق زعم فاعلين جمعويون بالمنطقة.

‎في سنة 2007، أتذكر أني قضيت أربع ساعات عبر سيارة رباعية الدفع فقط لعبور مسافة 60 كلم من تونفيت إلى أنفكو…عبرت رفقة السائق، بمشقة كبيرة “الطريق”، بمحاذاة أغذو، أنمزي، ودواوير أخرى معزولة بين فجاج جبال الأطلس المتوسط، “الكودرون” هناك منعدم، وحده أخدود الوادي يرسم السبيل نحو أنفكو…أول ما يضايفونك به سكان المنطقة هو سلهام صوفي للتدفئة، كرمهم الحاتمي يذكرني دائما بالمغرب العميق، الأصيل.

‎ أهدتني عائلة السي حمو ثلاث بطانيات، وكاشة، هذا مع العلم أني كنت عبارة عن ماريو ديال الحاويج متنقل…أتذكر حينها أني صدمت جدا لقساوة الطبيعة بالمنطقة حينما أوفدتني “نيشان” في مهمة صحفية للبلدة… قارورة الماء التي تركتها في السيارة ليلا كانت قد تجمدت مع أول خيوط شمس الصباح المنبعثة من وراء جبال الأطلس المتوسط.

‎أتذكر أن عرسانا صغارا كانوا يزفون في ليلة الإثنين 4 دجنبر في عرس جماعي، ضدا على المواكب الجنائزية لأقرانهم، التي تكدر عيشهم في أيام الخريف…الأهل هناك يصرون على الحياة… يقولون إنه ليس نكاح، فقط مجرد “خطوبة”…يهمس أحد الوالدين في أذنك : ” الدخلة بعد البلوغ”، طبعا بالشلحة… يدركون أن القانون لايسمح بزواج القاصر…يهزمون كل القوانين…يبررون زواج صغارهم وأطفالهم بلعبة الحياة أو الموت…لا يقبلون الانهزام أمام جبروت الطبيعة والإنسان… هكذا أطفالهم كل عام، موتى وعرسان.

‎إعلامي مغربي مقيم بإيطاليا

Be Sociable, Share!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Welcome مدونات قلمي المغربية – Qalami.Net

تسجيل الدخول

هل فقدت كلمة مرورك؟

التسجيل في هذا الموقع

Join

Join us as we spread the word.