الخميس , 21 سبتمبر 2017
أنصاف الحقائق أخطر من الكذب أو الباطل في العمل السياسي كما في أي سلوك بشري بشكل عام، لذلك يجب أن نكف عن وصف ما حدث يوم 25 نونبر الماضي بـ "الطوفان" الإسلامي، أو "الأمطار الإسلامية".. إن كل شيء كان متوقعاً منذ زمن بعيد.. الشيء الوحيد الذي لم يكن متوقعاً هو أن يحافظ حزب الاستقلال على مركز متقدم رغم التجربة الحكومية التي تحمل مسؤوليتها والتي قيل فيها ما لم يقله مالك بن أنس في "الخمْر"، بل إن أبرز الوجوه التي نالت حظها القاسي من النقد تعود بقوة إلى البرلمان: أقصد ياسمينة بادو المرأة الحديدية وكريم غلاب صاحب المدونة التي كادت تصيب المغرب أكثر من مرة بحادثة سير.. وثاني مفاجأة كانت احتلال حزب الأصالة والمعاصرة مرتبة متقدمة على حزب الاتحاد الاشتراكي، هل الأمر مرتبط بمقاطعة جزء كبير من اليسار للعملية الانتخابية، في الوقت الذي كان يعتبر فيه حزب القوات الشعبية دخول باقي شتات اليسار المنافسات الانتخابية مزاحمة له على نفس الهيئة الناخبة.

لا طوفان، ولا أمطار إسلامية

عبد العزيز كوكاسأنصاف الحقائق أخطر من الكذب أو الباطل في العمل السياسي كما في أي سلوك بشري بشكل عام، لذلك يجب أن نكف عن وصف ما حدث يوم 25 نونبر الماضي بـ “الطوفان” الإسلامي، أو “الأمطار الإسلامية”.. إن كل شيء كان متوقعاً منذ زمن بعيد.. الشيء الوحيد الذي لم يكن متوقعاً هو أن يحافظ حزب الاستقلال على مركز متقدم رغم التجربة الحكومية التي تحمل مسؤوليتها والتي قيل فيها ما لم يقله مالك بن أنس في “الخمْر”، بل إن أبرز الوجوه التي نالت حظها القاسي من النقد تعود بقوة إلى البرلمان: أقصد ياسمينة بادو المرأة الحديدية وكريم غلاب صاحب المدونة التي كادت تصيب المغرب أكثر من مرة بحادثة سير.. وثاني مفاجأة كانت احتلال حزب الأصالة والمعاصرة مرتبة متقدمة على حزب الاتحاد الاشتراكي، هل الأمر مرتبط بمقاطعة جزء كبير من اليسار للعملية الانتخابية، في الوقت الذي كان يعتبر فيه حزب القوات الشعبية دخول باقي شتات اليسار المنافسات الانتخابية مزاحمة له على نفس الهيئة الناخبة.

لقد نجح فؤاد عالي الهمة حيث يعتقد الكثيرون أنه فشل، فقد أضحى حزبه اليوم، برغم تواريه كمؤسس في الظلال المعتمة التي تنتج القرار وتحفر مساره، حزباً مكتمل التشكل ورقما أساسيا في المعادلة السياسية، وإن كانت رياح الربيع العربي قد جرت بما لا تشتهيه سفن الهمة، وتلك ألطاف الله العلي القدير!

لقد استفاد حزب العدالة والتنمية من تقنيات التواصل المتطورة، ومن بناء أداة حزبية عصرية بامتياز، ورغم عدم مناصرته لحركة 20 فبراير، فقد استثمر الخيط الناظم لمطالبها الديمقراطية.. كان عبد الإله بنكيران يود حقيقة أن يجعل من حزب العدالة والتنمية حزب الملك، على الأقل بالشكل الذي كان عليه الأمر مع عبد الكريم الخطيب، مع حفاظ الحزب على استقلالية قراره، وحقه في النشوء والارتقاء ضمن الخريطة السياسية بشكل طبيعي.. لكن هيمنة الأمنيين على القرار السياسي بعد الضربة الإرهابية ليوم 16 ماي 2003 بالبيضاء أدخلت الإسلاميين المعتدلين، قسراً، في زمرة القنافذ التي لا يوجد بينها أملس بطبيعة الحال!

كان لابد من الانحناء حتى تمر العاصفة، ذلك درس حفظهُ ورثة الخطيب بشكل جيد، ولما تمكنوا أصبحوا يطرحون شكوكهم علنا لمعرفة من الفاعل؟ أو من يوجد وراء أحداث 16 ماي؟ لكن شتان بين زمن استصدار قانون الإرهاب وبين لحظة صدور بيان لوزارة الداخلية حول “المشككين”؟

منذ 2002، بُني القرار السياسي في المغرب، على تأجيل وصول الإسلاميين إلى الحكم بكل الطرق حتى غير النبيل منها، فكان مشروع الأصالة والمعاصرة بمثابة سور واق للنظام السياسي من نفوذ الإسلاميين، لكن بحكم أن السياسة ليست من العلوم الدقيقة.. فقد وجدنا إلياس العماري أول مُهَنئي لابن كيران على فوز حزب العدالة والتنمية في استحقاقات 25 نونبر.. إذ نشاء ويشاء.

إلياس العماري الذي وصفه عبد الإله بنكيران بـ “السلكوط” و”الفاشل سياسيا” و”الرأس الجهنمي” لما وقع في أكديم إيزيك ومن طالبت 20 فبراير برأسه.. هو أول المهنئين بنجاح حزب بنكيران؟! لقد تصرف العقل الناشط في مركز القرار السياسي كرجل دولة لا كعدو سياسي، لأنه هو من سيكون ضمن المفاوضين مع العدالة والتنمية في مسارات تشكيل الحكومة القادمة.. إلياس العماري الذي صرح للجريدة الإلكترونية “كود” بأنه سيرحل.. لم يكن يعني الرحيل عن السياسة وعن المغرب.. لكن كان يعني أساسا الرحيل إلى مقر حزب العدالة والتنمية لمعانقة بن كيران وتهنئته على فوز حزبه، حتى من باب ما قاله الشاعر “والبغض تُبديه لك العينان”!

إن السياق العربي في ظل المتغيرات العالمية، فرض الخيار الإسلامي المعتدل، نعتبر ذلك ملمحاً إيجابيا للنشاط السياسي للمغاربة، على عكس كل المتخوفين، إن اختيار العدالة والتنمية معناه غلبة إيمان المغاربة بإمكانية تأثيرهم في العملية السياسية.. كما أن احترام أجهزة الدولة لرغبات المواطنين، رغم كل أشكال استعمال المقص في الخريطة السياسية وغض الطرف عن الزبناء السياسيين وترك مجال الحرية في القرى والهوامش للأعيان.. يعتبر في نهاية المطاف حماية للنظام السياسي واستعادة جدية لمصداقيته التي افتقدها منذ خرقه للمنهجية الديمقراطية عام 2002.

إن المنتصر الأول والأخير في صلب جميع هذه المتغيرات هو احترام السلطة السياسية لما قررته أغلبية المصوتين الذين يودون أن يُقيمون تأثيرهم الحقيقي في العملية السياسية، أي شعورهم بأن الواجب الذي قاموا به قد احتُرم في سياق اللعبة السياسية وأنهم مؤثرون وفاعلون ومشاركون في صنع مستقبل بلادهم.

فالتصويت على العدالة والتنمية – في تقديري – لا يعني لا طوفاناً ولا أمطارا إسلامية، وإنما هو بكل بساطة، تعبير أغلبية المغاربة عن فقدان ثقتهم في التجارب السابقة وأنهم يطمحون إلى تخفيض تكلفة النظام السياسي دون العصف به، وأنهم يرون في حزب العدالة والتنمية، بعد تجريب الإداري والتكنوقراطي واليميني والوطني واليساري، وصفة أخرى لإنقاذهم من الحكرة والتخلف والفساد والاستبداد..إن التصويت على العدالة والتنمية اليوم هو تجسيد أمل شعب في الطموح نحو الأفضل، فهل يفي المتعهدون بما وعدوا به تلك هي المسألة، أن تكونوا قد كلمتكم أولا نكون معكم!

Be Sociable, Share!

2 تعليقات

  1. قول للعلمانيين اْن الشعوب اْعطتكم فرصه كامله لاْدارة شؤون البلاد و العباد و صراحةً لم نجد منكم غير اْهدار كرامتنا و اْبسط الحقوق على مدار اْكثر من نصف قرن من الفساد و الاْنبطاح للغرب و اْدخال كل الثقافات الغربيه و الفساد واْنحطاط الاْخلاق لدولنا المسلمه جربنا كل اْحزابكم واْسماءكم المستعاره ساعة ، القوميون و اليساريون و العلمانيون و الاْصوليين المزورين يكفي ما و صلت اْليه الاْمة من فترة حكمكم الجائر من سرقات لاْموال و خيرات الشعوب و نسخيرها لخدمة مؤامراتكم و سياساتكم ، لن تصدقكم الشعوب بعد اليوم و لن تجلسوا على كراسي الحكم مرة اْخرى و لو على جثثهم ، فاْعتقونا ويكفي ما و صلنا اْليه ، اْما المسلمين الذين يعارضون تطبيق شريعة الله و رسوله فاْقول لهم اْلا تخجلوا ماذا لو وافتكم المنيه اليوم ما1ا ستقولون لرب العباد عندما تساْلون لا نريد شريعتك التي اْنزلتها على نبيك (ص) ، اْنقوا الله و توبوا لربكم واْدعوه اْن يغفر لكم الشعوب اْختارة الاْسلام ديناً و طريقاً للحياة ، ولا يطالب بفصل الدين عن الدوله اْلا مرتد زنديق ،اْكان رسول الله (ص) اْو صحابته الاْجلاء (رضي الله عنهم ) يفصلون الدين عن الحكم ،الدين اْنزل لتنظيم الحياة يا بشر في كافة جوانبها سواء سياسية اْو اْقتصادية اْو اْجتماعية اْو غيرها ، ولاْننا اْبتعدنا عن ديننا و صلنا لهذه المرحلة التي نشهدها اليوم والتي تعرفونها جميعاً ، والله اْنها معجزة و رساله من رب العالمين اْن يظهر الاْسلاميون ثانيه في الساحه السياسيه بعد ما مورس معهم من قتل و قمع و اْغتيالات و تشريد من الاْنظمه السابقه حتي اْعتقدنا اْن الدنيا خلت من هؤلاء فاْذا بهم يظهرون و بقوة في الساحة ويسيطروا على مقاليد الحكم وفي كل بلادنا العربيه و الاْسلاميه و الله اْنها المعجزة ، بايعوا يا من تعارضون فليس هناك مفر من تطبيق الشريعه رضيتم اْم اْبيتم هذا اْمر الله قضي و اْنتهى..

  2. الاخت الكريمة بعد السلام عليكم وعناية الله
    بساطة الدين ومنهج الله فى توضيح واظهار فطرة الانسان التى خلق بها وسر البساطة ما دخل الى العقل والقلب من افكار مصدرها اليقين باللله وتصديق العقل والقلب وكل ذالك يكون فى المنهج الاسلامى المبلغ من الله على البشر
    علاقة الانسان بالدين علاقة خاصة لا تخضع لقوانين البرجماتية او اى فلسفة اخرى علاقة تجمع بين الايمان والعقل والقلب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Welcome مدونات قلمي المغربية – Qalami.Net

تسجيل الدخول

هل فقدت كلمة مرورك؟

التسجيل في هذا الموقع

Join

Join us as we spread the word.