الأربعاء , 13 ديسمبر 2017
لا شيء يمكن أن يدمــر مستقبل حياة المرء غير الخوف، بل إن الخوف يمكن أن يقضي على مستقبل أمة بأسرها ! ألم يكن شعار عصر الأنوار في أوروبا كما وضعه الفيلسوف الألماني إيمانويل كانط خلال القرن الثامن عشر هـــو " أجرؤ على استخدام عـقلك الخاص" . فكيف نجرؤ على إستــخدام عقولنا أو أفكارنا الخاصة !

من أجل مستقبل بلا خوف

لا شيء يمكن أن يدمــر مستقبل حياة المرء غير الخوف، بل إن الخوف يمكن أن يقضي على مستقبل أمة بأسرها !
ألم يكن شعار عصر الأنوار في أوروبا كما وضعه الفيلسوف الألماني إيمانويل كانط خلال القرن الثامن عشر هـــو ” أجرؤ على استخدام عـقلك الخاص” .
فكيف نجرؤ على إستــخدام عقولنا أو أفكارنا الخاصة !

لا نطلب المستحيل ( نحن معشر الخائفين) فقط نريد طرد هذا الخوف اللعين الذي يسكن وجودنا، رغـــم وجود من يطلب المستحيل بكل الطرق، مشروعة كانت أو غير مشروعة.

الخوف نحس به في كل يوم، كل ساعــــة، كل دقيقة. في عيون جيراننا و في خطوات أبناء حينا و في كلام سائق التاكسي، و البقال … بـل في شاشتنا الصغيرة، حتى أصبحنا نسمع و نرى الخوف في كل الميادين.
نخاف أن نطالب بحقوقنا، نخاف أن نغير منكرا مستشريا في الأرض، نخاف أن نقول (لا).
نخاف من الخوف نفســـه !
كم مرة في اليوم نسمع مثل هذه الجمل : ماسـوقيش (باللغة العربية تعني ” ليس شأني”)، سبق الـــميم ترتاح” يعني في أجوبتك دائما قل: مـنعـراف” (لا أعرف) ، وغيرها من الجمل …
قد يقول قائل أن جذور الخوف الرهيبة تمتد إلى مراحل سنوات عمرنا الأولــــى، فعندما كنا أطفالا ونخطئ في فعل ما أو نقوم بكسر صحـن أو كأس أو حتى نلعب مع أطفال في سننا- في الوقت الذي من هم أكبر منا لا يرغبون في ذلك- كان جزاؤنا الضرب، التعنيف الجسدي أو النفسي أو هما معا في أحيان كثيرة !!

أحيانا ينسى أو يتجاهل الكبار أن الــطفل من حقــــه أن يخطأ، فخطأ الطفل و تصحيحه بطريقة سليمة يدفعـــه إلى بناء شخصية ســـوية غير شاذة.
مع الـــزمن ، هذا الخوف الساكن فينا يكبر .. و يزداد قوة كلما تكررت الأحداث و زاد معها العقاب .. بدون شك، سنصل إلى« تحقيق » جــيل من الخوف .
فلماذا نحن الجيل الذي تربى على الخوف لا نربي أبناءنا و إخواننا الصغار على الشجاعة وقول الحق… و قد يكون دافعنا هو الانتقام من خوفنا الجماعي.
ليصير الغد أكثر حرية، و لتصبح أوطاننا أكثر نــورا … و بــــلا عـــقــد.
حسنا، سأبدأ بــنــفسي .. و سأربي من هم في رعايتي على الشجاعة، والاستخدام السليم للعقــل.

Be Sociable, Share!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Welcome مدونات قلمي المغربية – Qalami.Net

تسجيل الدخول

هل فقدت كلمة مرورك؟

التسجيل في هذا الموقع

Join

Join us as we spread the word.