الأربعاء , 13 ديسمبر 2017
قبل أيام أراد بعض الأسماء البارزة بتندوف الهرب من مخيمات البوليساريو والسجن الكبير للمخابرات الجزائرية والقوات العسكرية هناك ، أمر أشبه بالكابوس ،حياة أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها سلب للحرية بما تحمله الكلمة من معنى وضياع وسط ساحة محاصرة من كل ناحية .

المغرب والجزائر …خيرات تنهب ومسلسل لا ينتهي

المغرب والجزائر

المغرب والجزائر

قبل أيام أراد بعض الأسماء البارزة بتندوف الهرب من مخيمات البوليساريو والسجن الكبير للمخابرات الجزائرية والقوات العسكرية هناك ، أمر أشبه بالكابوس ،حياة أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها سلب للحرية بما تحمله الكلمة من معنى وضياع وسط ساحة محاصرة من كل ناحية .

المسلسل الجزائري المغربي كله أسرار وصراع مخابراتي محض ، يوم يضغط هذا الطرف ويوم يضغط الآخر ، خرجات إعلامية وفرار بين الفينة والأخرى من مخيمات الذل والهزيمة العربية ومفاوضات بدون حل، وورقات كثيرة يجرجرها هذا الطرف أو داك في لعبة خبيثة وسيناريو مخيف له من العمر سنوات ، من أيام كان التلفاز بالأبيض والأسود حتى أصبح كالثقل على صدور الأمة .

ويبقى شيء واحد فقط يحير الجميع وهو من يدفع بهذا الملف نحو عدم الحل ؟ من يستفيد من صراع الإخوة الأعداء ؟

أسئلة كثيرة وحيرة في دهن المهتم بالملف والباحث عن الحقيقة في لعبة الكر والفر وصراع الجارين، يمكن للمرء منا التفكير وللحظات ويصعب طبعا الخروج بأجوبة واضحة لكل ما سبق أمر يحير ويعطي انطباعا واحدا فقط أننا في عالم المصالح ومسار البناء الذاتي وليس تنمية الوطن ، إنه مشوار تنمية النفس بين عطايا الأطراف ، كل طرف يطمح للمزيد ، هذا يراهن على طرف وأخر يحلم بمنصب أعلى وثالث يحاول تصحيح المسار وهكذا هي سلسلة الوهم .

إذا تمعن المغربي أو الجزائري بالأرقام الخيالية من النقود التي صرفت على هذه القضية سيعرف جيدا لماذا البعض يتمنى لو ظل هذا الصراع إلى الأبد، لخبر جيدا أن الشعوب في المشاكل تعيش وأن الفئة تتمتع بخيرات تفوق كل التصورات ، بالصحراء لدينا إمبراطوريات تستغل المشاكل لتوسعة النفوذ ونفخ الأرصدة ، أناس همهم الوحيد الضغط للكسب والضغط على مكان الجرح لتحقيق الغنى الفاحش ، بشر لا يهمهم لا وطن ولا هم يحزنون ، تجارة الرمال واستغلال البحار والبيع والشراء بالمعونات الغذائية التي يدفعها مغاربة الداخل من جيوبهم وأموال الضرائب والجمارك …والسلسلة طويلة لنهج من مناهج الظلم في أقصى صوره .

أما بالجزائر فالأمر أقبح بكثير ، أموال تسرق كل يوم بدعوى الدفاع عن حقوق الشعب الصحراوي والسيادة وتقرير المصير كما يتصوره قادة الجزائر التي تشبه السفينة التي لها ربابة بالمئات ، السفينة تسير إلى الهاوية والشعب نائم أو بالأحرى مغلوب على أمره لا يستفيد من خيرات جاد بها الله عليه ولا يتمتع بأموال له فيها حق أقره له الله عز وجل ، وعلى فكرة بالمغرب أيضا لدينا خيرات أنعم بها الله علينا لا يصلنا منها شيء ، أموال الفوسفات وخيرات البحر و….حتى المياه الغازية منحت لأفراد يبيعونها لنا بثمن الذهب، عيون من الأرض تستغلها إمبراطوريات الظلم الاقتصادي المغربي لتكديس الأموال ، إنه زمن الأرستقراطية والعبيد يعيد نفسه في القرن 21.

إضافة إلى كل ما سبق يتفق الجميع على وجود يد خفية أجنبية تدفع نحو مسار الاستمرار ، أوروبية أو أمريكية أو صهيونية …شيء من هذا القبيل يعكس حقيقة لا يمكن تجاهلها ، ورغم أنني لست من عشاق نظرية المؤامرة إلا أنها سيدة القضية وغبي بل بليد من ينفي ذلك .

يا أيها الوطن إنك تغتصب مساء صباح ، تنتهك حرمتك ويتجول الرعاع فوقك ، وينهش الكلاب عرضك ، وتتعالى أصوات الحرمان ولا من يهتم لها ، الوطن ليس المغرب أو الجزائر فقط ….الوطن حلم كبير في مخيلة كل الصبيان والشيوخ والأيتام ، ليس اليتيم هنا يتيم الأب ولكنه يتيم القضية والباحث عن قطعة خبز في زمن العطايا ، في زمن الذل والمهانة واللعب على حبال الهوى، في عصر تخاصم الأشقاء وعلو أصحاب النفاق .

في زمن غابت فيه المروءة وأصبح الحقير سيدا والأصيل كلبا والأسير مواطنا والحر أسيرا نقول أف على شعب غلبه الزمان ونام وراء الحيطان .

في زمن يرى الفرد خيراته تنتهك أما أعينه ولا يحرك ساكنا ، في زمن رفعت شعارات الحرية الركيكة وقسمت الثروات الكثيرة وكممت أصوات رفاق كانت بالأمس مصدر إزعاج ، في زمن خلقت المشاكل للفرقة ، ورسمت الحدود للسرقة ، وتركت الخيول بلا فرسان وامتطى الجياد من لا يعرف ركوبها نقول للوطن رب يحميه .

ولا أجد خيرا من بعض أبيات قصيدة للشاعر العراقي الفد مظفر النواب لأختم بها وتستمر المهزلة في أرض العروبة.

وطني علمني ان التاريخ البشري
بدون الحب
عويلاً ونكاحاً في الصحراء
يا وطني هل أنت بلاد الأعداء؟
هل أنت بقية داحس والغبراء؟
وطني أنقذني من رائحة الجوع البشري

مخيف
أنقذني من مدن يصبح فيها الناس
مداخن للخوف وللزبل
مخيس
من مدن ترقد في الماء الآسن
كالجاموس الوطني
وتجتر الجيف
أنقذني كضريح نبي مسروق
في هذي الساعة في وطني تجتمع الأشعار
كشعب النار
وترضع في غفوات البر صغار النوق

*****

كاتب وباحث مغربي ، مدير موقع عالم برس الاخباري**

Be Sociable, Share!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Welcome مدونات قلمي المغربية – Qalami.Net

تسجيل الدخول

هل فقدت كلمة مرورك؟

التسجيل في هذا الموقع

Join

Join us as we spread the word.