الأربعاء , 23 أغسطس 2017

جلالة الملك معمر القذافي نصره الله !

معمر القذافي

بمجرد ذكر لسان المرء للرئيس الليبي معمر القذافي يتراءى له كصورة  رهينة دائما بطقوس الدكتاتورية ومرض العظمة وحب التملك ، لذلك غالبا ما يرتبط ذكر شخصه بأوصاف تحمل من التضخيم واللاموضوعية ما يجعل منها فقاعات ذات صنع قذافي محض مادامت ؛ ملئ السنابل تنحني تواضعا *** والفارغات رؤوسهن شوامخ .

ولعل آخر الفتوحات القذافية التي ستخط في سجلات التاريخ ( الأسود طبعا) لقائد الثورة الليبية وملك ملوك إفريقيا رفعه لدعوى قضائية ضد ثلاثة صحف مغربية يطالبها بتسعة ملايير سنتيم كتعويض عن الضرر الذي لحقه ، ويتعلق الأمر بكل من “جريدة الأحداث المغربية” و”الجريدة الأولى” و”جريدة المساء” وذلك لحط الجرائد المذكورة آنفا بكرامة السيد الرئيس الليبي العقيد معمر القذافي قائد الثورة الليبية وملك ملوك إفريقيا نصره الله وأيده وأدخله في عداد الفاتحين والمبشرين بالجنة جراء الأعمال الجبارة التي يقوم بها لخدمة ليبيا وإفريقيا والعالم العربي والإسلامي والعالمين آجمعين …

وقد ارتأى القذافي أن ينصب نفسه طرفا مدنيا ، بعدما كان الأمر مقتصرا على مكتب “الأخوة العربية” التابع للسفارة الليبية بالرباط . لست أدري أية أخوة هاته التي تسمح للأخ بمتابعة أخيه ؟ اللهم إن كانت أخوة شبيهة بالأخوة العربية والتلاحم العربي المشترك لدرء المحاولات الهادفة إلى المساس بذوات الأمراء والملوك والسلاطين والرؤساء العرب …

لهذا نقرأ في جريدة “العلم” المغربية ، لسان حال حزب الاستقلال ، الذي يرأس أمينه العام عباس الفاسي الحكومة الحالية والذي لم يفوت بدوره فرصة دون الهجوم على الصحافة المغربية لعدم قيامها بالتطبيل له ، متهما إياها باستهدافه حينا وباللاموضوعية أحيانا أخرى ، موضوعا مخصصا للعقيد الليبي تصفه فيه بأنه “القائد الفاتح والحامل لمشعل الوحدة الترابية للأوطان” وتتطرق الجريدة في الوقت الذي تتابع فيه صحف مغربية أخرى ويتم مطالبتها بغرامات مالية ثقيلة تصل إلى حدود 30 مليون درهم إلى منجزاته وما حققه من بطولات وفتوحات لم يشهد التاريخ لها نظيرا …

لن يكون الإنسان  أمام هذا المقال الاستثنائي ، المخصص لشخص استثنائي وفي وقت استثنائي ، بحاجة إلى جهد عظيم وإلى تفكير عميق ليدرك الرسالة المشفرة التي ترسلها الحكومة الحالية للرئيس الليبي والتي تقربأن ما يصدر عن صحافة البلد لا يعبر بالضرورة عن موقفها ، والأخطر من هذا أنها تعطي له الضوء الأخضر للاستمرار في المتابعة القضائية الحالية  ، ما يعني أن القذافي ظهر كمقدس جديد في الصحافة المغربية إلى جانب المقدس الملكي الحالي وينبغي على الصحافة أن لا تخل بالاحترام الواجب لجلالة الملك معمر القذافي نصره الله !

Be Sociable, Share!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Welcome مدونات قلمي المغربية – Qalami.Net

تسجيل الدخول

هل فقدت كلمة مرورك؟

التسجيل في هذا الموقع

Join

Join us as we spread the word.