الأربعاء , 23 أغسطس 2017
مع حلول كل موسم صيف تبدأ سيارات آخر موديل في التجول بكل شوارع مدننا المغربية وأغلبها قادم ٌ من الخارج، لوحاتها حمراء وزرقاء وصفراء و أصوات محركاتها القوية، وخطورة سائقيها الذين لا يبالون بشيء مادام بالجيب الأورو لمواجهة أي خطر محتمل، شباب مغربي اختار الهجرة إلى الوجهة الأخرى ليتعرض هناك لأبشع صور الاستغلال في حقول الإسبان ومقاهي الألمان وأزقة لفرنسيس وأسواق الطليان، عشرة أشهر على الأقل من الحرمان والضياع بدول الآخر ليجمع الأموال من أجل شهر أو شهرين بالمغرب, يتباهى خلالها على أبناء حومته وأصدقائه راسما صورة لا يستحقها لشخص يتمتع بالحياة بينما الواقع شيء آخر، الواقع كئيب جدا عنوانه البارز كله كذب في كذب .

سماسرة الهجرة السرية يضيعون أحلام المغاربة

رحله الموت من أجل الحياة

رحله الموت من أجل الحياة

مع حلول كل موسم صيف تبدأ سيارات آخر موديل في التجول بكل شوارع مدننا المغربية وأغلبها قادم ٌ من الخارج، لوحاتها حمراء وزرقاء وصفراء و أصوات محركاتها القوية، وخطورة سائقيها الذين لا يبالون بشيء مادام بالجيب الأورو لمواجهة أي خطر محتمل، شباب مغربي اختار الهجرة إلى الوجهة الأخرى ليتعرض هناك لأبشع صور الاستغلال في حقول الإسبان ومقاهي الألمان وأزقة لفرنسيس وأسواق الطليان، عشرة أشهر على الأقل من الحرمان والضياع بدول الآخر ليجمع الأموال من أجل شهر أو شهرين بالمغرب, يتباهى خلالها على أبناء حومته وأصدقائه راسما صورة لا يستحقها لشخص يتمتع بالحياة بينما الواقع شيء آخر، الواقع كئيب جدا عنوانه البارز كله كذب في كذب .

عندما يكون المرء محروما من عيشة الرفاهية والرخاء وعنده كبت فإنه يكون مستعدا لعمل أي شيء للظفر بعيشة الأغنياء وبحبوحتهم، ولو ضحى بحياته في سبيل صورة لا يعيشها إلا في الأحلام، أو يرى أحدا من رفاقه ممن أنعم الله عليهم فيتحسر ويكتم مشاعر الحرمان والمعاناة لوحده، وأحيانا عدة يلجأ إلى ورقة ليبوح لها بمشاكله أو وسادة يعانقها ويحكي لها والدموع تتساقط وهي تمسحها بحنين لا يوجد في كثير من البشر، وأحيانا أخرى يتوجه إلى البحر عله يساعده في الرقي والوصول إلى وجهة يرسمها في مخيلته.

لم يتعرض وطن على الإطلاق للشتم والسب من أبنائه بالقدر الذي يتعرض له المغرب، الشباب حاقد على الوضع وفي كل مناحي الحياة يعبر عن ذلك، أمام البرلمان، وبالفن فالمجموعات الغنائية الشبابية الحالية ترسم صورة واقعية لهم وغم يحمله الكل.

الغالبية العظمى ترى في الهجرة السرية الحل لكل المشاكل السابقة الذكر، ومنظمات الموت بالشمال ولوبيات التهجير تسعى جاهدة للعب بعقول البسطاء ونشر سماسرتها بكل المدن المغربية لاستقطاب الشباب للتوجه إلى الوجهة الأخرى، التي تعيش من المشاكل اليوم الشيء الكثير فليست أوربا اليوم هي أوروبا الأمس، فقط الوهم يعشش في مخيلة المغاربة والصورة الكاذبة التي يرسمها أبناؤنا هناك مع كل رجوع تحتاج إلى وقفة حقيقية لتصحيح المفاهيم .

ليست قضية الهجرة بالمغرب قضية أمنية فقط وإنما هي قضية تحسيس وتربية، أمر يحتاج لإعلام فعال وتكوين تربوي وبيداغوجي صائب، لأنها مشكلة وطن ويخشى المرء أنه إذا فتحت الحدود ألا يبقى أحد هنا من كثرة الويلات المحدقة به والنهب المنظم والديمقراطي. الهجرة السرية ليست قضية إحصائيات حكومية وأمنية تحتاج إلى تعاون إسباني مغربي ليستفيد البعض من الإعانات، هي مسألة وجود، قضية ارتباط وبناء وتنمية.

المحجوب شاب مغربي يدرس بالسنة الثانية اقتصاد، ينتمي لمنطقة قلعة السراغنة المعروفة بالهجرة الجماعية نحو الخارج، بحيث لا تجد منزلا إلا وبه شاب على الأقل بأوروبا، كان المحجوب شخصية طيبة ومهذبة ولكنه كان كل يوم يحلم بتغيير قدره وتحقيق أحلامه ورمي المناهج الجامعية بدون رجعة . وذات يوم وصل خبر للجامعة ككل وهو وفاة المحجوب، ليس كما يموت كل الناس فلو كان الأمر كذلك لكانت المسألة هينة، ولكن المحجوب راح ضحية الإهمال والتخلف والفقر…. ذهب هو وصلاح وخالد إلى طنجة ومن هناك التقوا مع أحد وسطاء تهجير الشباب المغضوب عليهم إلى أوروبا، دفع كل واحد منهم 15000درهم للوصول إلى الضفة الأخرى ظنا منهم أن السماء هناك تمطر مالا .

حلموا بإسبانيا وإيطاليا وهولندا وسويسرا و… حلموا بالثراء وحقوق المواطن والغنى وركوب السيارات الرفيعة المستوى وبالسكن المريح، إنها حقوق العيش الكريم التي وللأسف تنعدم في أوطاننا المتخلفة إلا من أدار ظهره عن القضية وكان انتهازيا واستغل فئات المجتمع المحرومة من أجل مصالح شخصية أو في أحسن الظروف أغرق كاهله بالقروض البنكية . المحجوب وصلاح وخالد ينتمون إلى الفئات المحرومة في هذا الوطن وفكرة الهجرة هذه هي الهم الوحيد لدى الشباب بالمنطقة التي يقطنونها مثل قلعة السراغنة وبني ملال والفقيه بن صالح…

المشكل ليس المحجوب فقط المشكل جيل يضيع بأكمله، يترك الحياة السياسية ويفكر في الخزعبلات، شباب مغربي من نسل طارق بن زياد وابن تاشفين، فقد الأمل في وطنه عندما رأى البعض يسعى جاهدا لإبعاده عن مكان المسؤولية، ومازال الشباب يضيع في الأبيض المتوسط كأكلة سهلة للأسماك.

Be Sociable, Share!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Welcome مدونات قلمي المغربية – Qalami.Net

تسجيل الدخول

هل فقدت كلمة مرورك؟

التسجيل في هذا الموقع

Join

Join us as we spread the word.