الأربعاء , 12 ديسمبر 2018
جلست طويلا أنظر للمسرحية..أراقب الممثلين في ذهابهم و إيابهم على الخشبة..كلماتهم و انفعالاتهم و ابتسامات ظلت طريقها..كنت قد تسمرت أمام الشاشة لمدة ساعة..و أسأل نفسي لما لا أضحك؟المشاهدون على المسرح يقهقهون..صحيح أن الضحكات تخطئ اللحظة و تأتي في لحظات لا يبتغي بها الممثل إضحاك الجمهور ..بل هو في الحقيقة يعلن عن وفاة أبيه..لكن الجمهور كان يضحك..بينما كنت أنتظر..

مسرحية مملة