الإثنين , 19 نوفمبر 2018
للساكنة دور محوري في أي تغير اجتماعي ، دور يرتقي بها إلى أعلى الدرجات أو ينزل إياها إلى أدنى الدركات ، ويرتبط بالساكنة باعتبارها الآيادي التي تشيد الحضارة أو المعاول التي تهدم إياها إن هي فرطت في أسباب التغيير . فالساكنة هي التي تصنع حاضرها ومستقبلها انطلاقا من ماضيها وتاريخها ، عبر ما تركه لها السلف من تراث يقع على الخلف مسؤولية النهل منه وتطويره .

كما تكون الشعوب بانية للحضار فهي معاول للهدم أحيانا أخرى